مشاريع عادلة علوم المياه

عبارة الذهاب الأخضر يعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين. وقد اتخذت بعض الناس هذه الفكرة وإعادة تدوير كل شيء ممكن من اجل الحفاظ على القمامة من مكبات النفايات. انهم يدركون أيضا أن لا يتم إعادة تدوير إضاعة المنتجات التي يمكن إعادة استخدامها. وقد اتخذت الأخرى عبارة وغيرت جميع المصابيح على ضوء لفلوريسسينتس المدمجة من أجل توفير الطاقة. هناك أشخاص الآخرين الذين لديهم المشتريات سيارات هجينة أو ركوب الدراجات لبدء المدرسة والعمل من أجل خفض انبعاثات الكربون. وهناك المئات من الطرق المختلفة للذهاب الخضراء في كل يوم حياتنا، والناس يزدادون أخيرا على متن معها. وقد اتخذت الطلاب حتى يصل التحدي مع مشاريعهم علوم المياه عادلة. بعض من أحدث التقارير التي تقدم إلى هذه الأحداث هي المشاريع العلمية العادل للمياه مع التركيز على فلسفة الذهاب الأخضر.

هي مناسبة بشكل المشاريع العادلة علوم المياه بشكل خاص إلى الحركات البيئية التي تحدث اليوم. الكثير من الاهتمام بالبيئة من جانب الجماعات البيئية الحكومية والخاصة للمحافظة على الصحة من إمدادات المياه لدينا. يمكن لمشاريع عادلة علوم المياه التركيز على العديد من الجوانب المختلفة من هذا القلق. منطقة واحدة هي الحاجة إلى المياه الصالحة للشرب في مناطق كثيرة من العالم. ما نتخذها لمنح التي تأتي للتو من الأنابيب في بيوتنا هو سلعة نادرة في أجزاء كثيرة من العالم. في الدول النامية من نقص مياه الشرب النظيفة هو على رأس القائمة، لسبب وجيه. لا شيء يبقى من دون ماء. مشروع المعرض العلمي المياه الطالب قد يكون مجرد إجابات لهذه المشكلة التي تهدد الحياة الحرجة.

وهناك مجال آخر للطلاب مع التركيز على المشاريع المعرض العلمي المياه هو تأثير السلبي للتلوث. يناسب هذا ولا سيما لأغراض العرض التوضيحي في المعارض العلمية. في حين أن جميع معتادا على الآثار الكارثية للالمآسي البيئية مثل تسرب النفط، لا يعرف الكثير عن الآثار الطويلة الأجل لأنواع أخرى من التلوث. هذا هو أحد المجالات قد طالب استكشاف مع مشروعهم علوم المياه عادلة. مساحة إضافية من الاهتمام في الآونة الأخيرة هو صحة الأنهار المياه العذبة في العالم. يتم أخذ الطلاب أيضا هذه قضايا أكبر، والبحث لهم، وتقديم النتائج التي توصلوا إليها لمشاريعهم علوم المياه عادلة.